تعرف على ما هى احسن وأفضل الجامعات في العالم

تعرف على ما هى احسن وأفضل  الجامعات في العالم

من منّا لم يكن يحلم بأن يكون خريجاً لاحسن وأفضل جامعات العالم كلّها؟ الإنسان بطبعه طموح يحبّ أن يكون الاحسن وأفضل بين الجميع، ولا بدّ أنّ كونه طالباً خريجاً من احسن وأفضل جامعات العالم حلم يطمح إليه الكثير، قد ينجح البعض في تحقيقه ويفشل الآخرون. إليك عزيزي القارئ احسن وأفضل جامعات العالم التي تمّ اختيارها لتكون في القمّة، علّ أن يكون لك مكان هناك.


لا بدّ أنّ الجامعات التي تخرّج آلافاً مؤلّفة من الطلّاب سنوياً كثيرة ومنتشرة في كلّ أنحاء العالم، لكنّ أفضلها بحسب التصنيفات العالميّة لاحسن وأفضل الجامعات هي الجامعات الأمريكيّة، حيث أنّ الجامعات الأمريكيّة استطاعات وبقوّة أن تحتلّ مراتب متقدمة في التصنيفات، فإنّ ست وأربعين جامعة أمريكيّة تمّ اختيارهم لتكون بين احسن وأفضل مئة جامعة في العالم، تليها الجامعات البريطانيّة حيث أنّ أحد عشرة جامعة احتلت التصنيفات المئة الأفضل، وتليهم في الترتيب الجامعات الهولنديّة في ثماني جامعات لها.


أمّا في تخصيص أدّق، فإنّنا سنذكر احسن وأفضل عشر جامعات في العالم تمّ اختيارها لتكون في المقدّمة، سبع جامعات منهم جامعات أمريكيّة، وثلاث جامعات منهم بريطانيّة، وفيما يتعلّق بالجامعات العربيّة فإنّها للأسف لم تحتل أي مرتبة بين المئة حتّى. وبحسب تصنيف احسن وأفضل الجامعات في عام 2013م، فإنّ معهد كاليفورنيا التكنولوجي والذي يقع في أمريكا هو الأوّل على العالم، تليه في الترتيب الثاني جامعة "هارفرد" الأمريكيّة وجامعة "أوكسفور" البريطانيّة في المرتبة الثانية المكررّة.


أمّا في المركز الرابع فإنّ جامعة "ستانفورد" الأمريكيّة قد احتلّت هذه المرتبة، يليها في المركز الخامس معهد "ماساتشوستس" التكنولوجيّ الأمريكيّ. وأمّا في المرتبة السادسة فإنّ جامعة "برنستون" الأمريكيةّ احتلت المرتبة، تليها في المركز السابع الجامعة البريطانية "جامعة كامبريدج"، وفي المرتبة الثامنة تأتي جامعة "كاليفورنيا - بركلي" الأمريكيّة، لتليها في المرتبة التاسعة جامعة "شيكاغو" الأمريكيّة، وأخيراً في المرتبة العاشرة جامعة "إمبريال كوليدج لندن" البريطانيّة. أمّا في الوطن العربيّ فإنّ التصنيفات التي تتضمّن الجامعات العربيّة فقط تشير إلى أنّ الجامعة الأمريكيّة هي الاحسن وأفضل بين الجامعات العربيّة، تليها الجامعة الألمانيّة، تليها الأكاديميّة البحريّة للعلوم التكنولوجيّة والنقل البحريّ، ثمّ تأتي في المرتبة الرابعة جامعة القاهرة، وأخيراً جامعة عين شمس المصريّة.


وأمّا معايير التصنيف التي تعتمد في اختيار مراتب الجامعات وأفضلها، فإنّ هناك الكثير من المعايير منها معيار "تصنيف شنغهاي العالميّ" والذي يرتبط بالأكثر على "البحوث"، ويكون معيار اختيار احسن وأفضل الجامعات قائماً على عدد الجائزين على جائزة نوبل من خريجي الجامعات خلال الدراسة أو التدريس، وكذلك بنسبة نجاج الخرّيجين، وحجم وأعداد الدراسات والأبحاص التي تصدر من الجامعة، وكذلك بنبسب الإشارة للأبحاث هذه ومدى الاستفادة منها واستخدامها، هذا بالإضافة إلى الأداء الأكاديميّ.