طريقة تربية النحل بتونس

طريقة تربية النحل بتونس

النحلة حشرة نافعة تقوم بإنتاج العسل والشمع ، تعيش في مجتمعات ضخمة قائمة على التعاون ، وأهمها نحل العسل لذلك يقوم الإنسان بتربيتها للإستفادة من العسل والشمع الذي تنتجه و تلقيح الأزهار ، من خلال توفير البيئة والرعاية المناسبة لطبيعتها ، واستخدام وسائل تقليدية وحديثة ، ومن هنا نوضح طريقة تربية النحل في تونس و طريقة تطويره ليصبح ميزة للدولة التونسية ، حيث تكثر النباتات العطرية في تونس الخضراء ، مما يجعل العسل فيها ذو جودة رفيعة وكفاءة عالية ، فيجعلها بذلك في مكانة اقتصادية هامة مستقبلاً .


لقد كانت كمية انتاج العسل في تونس لعام 1975 ما يقارب : 475 طن ، و بدأت بالتطور والتفعيل لتصل كمية الانتاج 3000 طن لعام 2009 ، كما تقول الإحصائيات أن استهلاك الفرد لعسل النحل لا يزيد عن 12-25 غم سنوياً ، ولا يتعدى عدد المربين 12 ألف مرب .

و يوجد في تونس قطاعين لتربية النحل اولها القطاع التقليدي : و يكون في اجباح منتشرة في الأرياف التونسية ، ولديه عدة صفات ، فهو غير باهظ الثمن ولا يتطلب ميزانيات كبيرة ، ويعتمد على التقنيات القديمة مما يجعل انتاجه ضعيف ، و يواجه صعوبات في مكافحة الأمراض . وقد قل عدد الأجباح في هذا القطاع على مر سنوات ، فقد كان عدد الأجباح سنة 1975 : 120 الف جبح ، ليصل إلى 6000 جبح فقط عام 2009 .


أما القطاع الآخر فهو القطاع العصري ، ويتم فيه تربية النحل في بيوت خشبية ، و يتطلب تكلفة باهظة مقارنة مع القطاع التقليدي مع ذلك فهو احسن وأفضل منه ، نظراً لتطوره السريع والملحوظ والعصري ، وسهولة الكشف عن الخلايا للقيام بالتدخلات ، كما أنه قابل للترحيل والنقل . وقد تتطورت الخلايا في هذا القطاع لتصل الى 250 الف خلية سنة 2009 بعدما كانت 10 الاف خلية فقط عام 1975 .


يقوم مربو النحل في تونس برعاية النحل وتوفير البيئة المناسبة للتكاثر والتلقيح وانتاج العسل ، وتغذيتها بما يناسبها لانتاج العسل ، واكثر ما يناسبها النباتات العطرية والاعشاب الطبية التي تجعل العسل ذو جودة عالية ، واهم هذه النباتات : الزعتر ، الخروب ، السدر ، الإكليل ، الكالاتوس ، وام الروبيا وغيرها .

تستخدم عملية التدخين للوصول لداخل خلايا النحل ، حيث يتم حرق جزئي لمادة قابلة للاشتعال تكون موجودة داخل خزان معدني ، لكنه يمكن ان يؤثر على طعمه وجودته ، اما استخراج العسل فيكون عن طريق الطرد المركزي .