عدد عيون النحله

عدد عيون النحله

خلق الله عز وجل الكون، وسخر له مخلوقات لإعماره؛ خلق الشجر والحجر؛ خلق الإنسان والحيوان، ومن هذه المخلوقات النحلة التي تعد الحشرة النافعة التي تنتج العسل المفيد في كل مجالات الحياة، من غذاء وعلاج و دواء وفق ما توارد عنه سواء في القرآن الكريم في عدة آيات، أم في الأحاديث الشريفة.

لا يستطيع أي مخلوق رؤية الأشياء دون اللجوء إلى حاسة البصر التي أنعمها الله علينا، كما تعد العين من أهم أجزاء جسم الكائن الحي، فهي التي يعتمد عليها في قضاء احتياجاته اليومية من طعام وشراب وغيرها .

 أهمية وفائدة العيون بالنسبة للنحل:

للعين أهمية وفائدة كبيرة لا يستطيع أحد الإستغناء عنها، فلابد من الحفاظ عليها بسبل شتى فهي أغلى ما نملك، حيث تحتاج النحلة إلى العيون لتكون قادرة على رؤية الأزهار والورود التي تحتاجها لامتصاص رحيقها واستخراج العسل، كما تحتاجها لتحديد هدفها بدقة عندما تتبع النحلة الملكية وخاصة عند الذكور، كما تحدد بها أيضا عدوها الذي تقوم بمحاربته والدفاع عن خليته ومملكته؛ وللنحل خمسة أعين تستطيع الرؤية بها، سخرها الله لها لفوائد عدة منحها الله لهم لتكن عوناً لها، وتنقسم العيون إلى قسمين عيون مركبة، عيون بسيطة.

يوجد في النحلة خمسة أعين على شكلين مختلفين منها:

1- اثنان من العيون المركبة: تقع العيون المركبة في النحلة الواحدة على جانبي الرأس، وتتكون العين المركبة الواحدة من مليون خلية بصرية، وتأخذ العين شكلا سداسي الأضلاع، حيث تستخدمها النحلة لرؤية الأجسام البعيدة جداً والصغيرة، وغالبا ما تستخدمها وهي خارج الخلية لرؤية الأزهار ومتابعة الملكة؛ كما تستخدم النحلة عيونها لحمايتها من الأخطار التي قد تواجهها في خروجها خارج الخلية، وبذلك تكون العيون المركبة متضخمة عند الذكور أكتر من الإناث، وذلك لأن مهمة حماية الملكة من مهام ذكور النحل وليس الشغالات، كما تعد العيون المركبة من العيون الحساسة للأشعة الفوق بنفسجية، إلى ذلك تستطيع العيون المركبة تمييز الألوان جميعها كما في العيون البسيطة ما عدا اللون الأحمر.

2- ثلاثة من العيون البسيطة: والتي تقع في أعلى الرأس، وتستخدمها النحلة لرؤية الأشياء القريبة المتواجدة داخل الخلية، وغالبا يكون تركيز الشغالات عليها لأنها هي المتواجدة في الخلية غالبا، علما بأنه لا تستطيع أي نحلة الإستغناء عن عين من عيونها سواء كانت مركبة أو بسيطة ذلك لأن الله عز وجل في خلقه شؤون، حتى تستطيع تقريب البعيد وتبعيد القريب، وهذا لا تستطيع عين واحدة إتمام العملية في نفس العين، فالانسان عندما يشعر بالضعف في عينيه يقوم بالتعويض عنها باستخدام النظارات، بينما الحشرات رزقها الله بالعيون المركبة بالإضافة للعيون البسيطة .

لله في خلقه شئون، وخلقه للنحل بهذه الطريقة إنتعرف ما هو دال على قدرته وألوهيته التي لا ينازعه فيها أحد والتي تتطلب من الإنسان التفكر طويلا في مخلوقات الله ليسبحه كثيرا ويحمده كثيرا.