من هو مؤلف كتاب تاريخ موجز للزمن

من هو مؤلف كتاب تاريخ موجز للزمن

كتاب تاريخ موجز للزمن

A Brief History of Time، يصنّف هذا الكتاب ضمن الأدبيات العلمية، ويحمل عنواناً فرعياً "الانفجار العظيم في الثقوب السوداء"، ويعود تاريخ إصداره إلى عام 1988م، وتم نشره باللغة الإنجليزية، وتمكن العالم الفيزيائي بريطاني الجنسية ستيفن هوكينج من تحقيق نجاح في كتابته لهذا الكتاب، حيث بيع من نُسخه ما يفوق العشرة ملايين نسخة.


يحظى هذا الكتاب بأهمية وفائدة بالغة، إذ يعّد الكتاب العلمي الحديث الأهم بين قرنائه، ويجسّد الكاتب في كتابه طريقة تغيّر نظرة الإنسان للكون الذي يعيش به.


ستيفن هوكينج

Stephen Hawking، هو عالم فيزيائي، ينحدر من أصول بريطانية، برز في علم الفيزياء النظرية إذ يعتبر من العلماء البارزين عالمياً في هذا المجال، ولد في الثامن من شهر يناير عام 1942م في أكسفورد في إنجلترا، يقيم في موطنه، وما زال على قيد الحياة، إذ يبلغ من العمر أربعة وسبعين عاماً.


التحق في جامعة أكسفورد وحاز على شهادة البكالوريوس منها مع مرتبة الشرف الأولى، وأكمل دراساته العليا في جامعة كامبردج، فحصل على شهادة الدكتوراه في علم الكون، قدّم للعالم عدداً من الأبحاث المختصة بعلم الكون والثقوب السوداء والديناميكا الحرارية، كما تطرق ووسائل في أبحاثه إلى دراسات تتمحور حول التسلسل الزمني.


اقترن اسمه بكل من علم الكون الفيزيائي، والثقالة الكمومية، وإشعاع الكمومية وإشعاع هوكينج، وحاز على مجموعة من الجوائز منها جائزة وولف، ورتبة الإمبراطورية البريطانية، ووسام رفقاء الشرف، ووسام كوبلي، وجائزة أمير أستورياس، ووسام الحرية الرئاسي، ووجائزة الفيزياء الأساسية، ومن أشهر كتبه: الثقوب السوداء والأكوان الناشئة، والتصميم العظيم، وكتاب الله خلق الأرقام، والكون في قشرة جوز.


مرض ستيفن هوكينج

عاش الفيزيائي ستيفن هوكينج معاناة مع العجز، حيث أصيب بمرض العصب الحركي وهو ذاته التصلب الجانبي الضموري، ومع تقدّم السن تفاقم المرض فأصبح لسانه ثقيلاً، وتراجعت قدراته الجسدية إذ بدأ يستخدم العكازات ليتمكن من الوقوف، وأداء عمله بإلقاء المحاضرات.


كما فقد مع الوقت القدرة على الكتابة فلجأ إلى تطوير أساليب بصرية تعويضية، ومن ضمنها المعادلات بمنظار هندسي، ومع مرور الزمن فقد القدرة على تحريك أطرافه، حتى انتهى به الأمر مقعداً تماماً غير قادر على الحراك.


يعتبر هذا المرض مميتاً، وكان قد أكّد الأطباء المشرفون على حالته الصحية بأن هذا المرض لن يسمح له بالحياة أكثر من عامين، إلا أنه عاش بعد اكتشاف المرض سبعة وأربعين عاماً، ويعتبر قدوة يحتذى بها للوقوف في وجه الإعاقة بصبره.