كتاب من أجل الحرية

كتاب من أجل الحرية

مفهوم وتعريف ومعنى الحريّة

الحُريّة هِيَ الشّيء الثّمين والّذي يُمَيّز الإنسان عَن باقِي المَخلوقات باتّخاذ القرار وَتَحديدِ الإمكانيّات المَوجُودة؛ أي بِمَعنى آخر الحريّة هِي قُدرَةِ الشّخص على تحديدِ الأمُور وحلّها ذاتيّاً بِحَسَب تَوافُقِهِ على ما يريدهُ وليسَ بِحُكم الآخرين.


يُمكِن التَعبيرُ عَنِ الحُريّة أيضاً التَحرّر مِنَ القُيود الّتي تُضيّق إمكانياتِ الشّخص بالعيشِ بِحُريّة وَكِبِتْ طاقَتِهِ مِن أجلِ الإنتاج، وَهُناكَ الكَثيرُ مِنَ القُيود الّتي مِن المُمكِن أن تؤثّر على الحريّة مِثلَ العُبودِيّة والتَخَلّص مِنها فِي العَمَل وأوقاتِهِ والكثيرِ مِنَ القُيود، فَعِندَما يبدأ الشخص بإرادةِ التخلّص مِن تلكَ القيود فَهُوَ يَخوضُ مَعرَكَة مُهمّة فِي حَياتِهِ مِن أجلِ الحريّة.


كتاب من أجل الحريّة

هناكَ الكثيرُ مِنَ الكُتُب الّتي تَتَكَلّم عَنِ الحُريّة مِثلَ:

  • رحلتي الطويلة مِن أجلِ الحُريّة، السيرة الذاتيّة ل، (نيلسون مانديلا): هذا الكتاب يَتَكَلّم عَن مُسامَحَةِ الأعداء واقتسامِ الحاضر والمستَقبلِ مَعاً؛ فهذا الكتاب يَذكُر فِيها نيلسون الطريقُ الّذي سَلَكَهُ مِن أجلِ الحُريّة وعبقريّتهِ من أجل الحصولِ على تلكَ الحريّة.
  • عن الحريّةِ أتحدّث، للكاتب (زكي نجيب محمود) : هُوَ كِتاب يَعرِض مَفاهيم الحُريّة وطريقةِ تَحقيقها والوصولِ إليها واتّباعِ أسلوبِ التفكيرِ العِلمِي للوصولِ إلى النّهضَةِ بِتوافُق مَع الديانةِ الإسلاميّة، فالإسلام أبداً لا يتعارض نهائيّاً مَع مَفهومِ الحُريّة؛ بل إنّ الإسلام خَرجَ ليخرج الناس مِنَ الظُلماتِ إلى النُور.
  • اعمَل أقل تنجح أكثر، الكسل هُوَ طَريقُ النّجاح، للكاتب (آيرني زيلنيسكي) : هذا الكتاب جدّاً رائع قُمتُ بقرائتهِ للكاتب آيرني الّذي يَعرِض مَفهُومِ الحُريّة وطريقَةِ تَطبيقهُ بشكل جيّد، وطريقة التعامل مع المال وَجَعلهِ خادِمٌ لنا وليس نحنُ نركض ورائهُ، وأنّ الأشياء العظيمة التي نراها اليوم هِيَ صُورةِ تَجسيد للحريّة لأشخاصٍ عَملوا بحريّة، ويعرض أفكاراً جديدة وأقوال العلماء والعظماء عن الحريّة وطريقةِ تَطبيقها بالشّكلِ الصَحيح، فَهُوَ كِتابٌ أنصحُ بقرائته وفهمهِ بالشّكل الصحيح.
  • عن الحريّة، للفيلسوف (جون ستيوارت): فَهذا الكتاب يَتَكَلّم عَنِ الحُريّةِ الفَرديّة ضِدّ حُريّة الحاكم، ويتكلّم عن طريقة التخلّص من العبوديّة للوصول إلى الحريّة المُتكاملة.


أهميّة الحريّة

إنّ تجسيدَ الحُريّة بِصورتهِا الكامِلة سِواء كانَ فِي حُريّة التَعبير أو الحُريّةِ الفَردِية والجماعيّة أو الإرادة الحرّة هِيَ أمور مهمّة لكلّ إنسان فأنتَ لم تُخلق لتَكونَ عبداً لأحَد أو حتّى أن يَتَحَكّم فِي حياتكَ أحَد، وَسنعرِض أهَمِيّة الحُريّة على شكلِ نِقاطٍ مِنها :

  • التَحَكّم فِي الحياة: لا يُمكِن ان تَتَحَكّّم فِي حياتك إذا لم تُطبّق مَفهومِ الحُريّة، فالوقتُ ثَمين بإمكانكَ أن تَفعَل فِيه أشياءٌ تُحبّها وهواياتٌ تَعشقُها ولا تُضَيعها من أجلِ جمعِ المالِ فَقَط، فالتطوّر والإبداع والوصول إلى أمور لم يصل إليها أحدٍ مِن قَبلِك وإدارةِ الوقت لا يُمكن أن تَتَحَقّق سِوى بالحُريّة والابتعادِ عَنِ السياساتِ الّتي تَخوضُ فِيها الشّركاتِ والحكومات التي تقتل العاملينَ فِيها، وَتُسَيّرهم إلى المَجهُولِ وَطَمسِ حَياتِهِم.
  • يَنتَهِي الجهل: الحريّة تبدأ مَع بدايةِ انتهاءِ الجهلِ والوعي العقلي مِن خلالِ القِراءَة، حاول أن تقرأ أكبرَ قَدَر مُمكِن مِنَ الكُتُب سَتَجِدُ هُناكَ عامِل مُشتَرك بَينَها وَهِيَ الحُريّة، وبعدَها تَبدَأ حَياتُكَ بالترتيبِ، واستغلالِ الأمور البسيطَةِ في حياتك تدخل السرور على قلبك. تَبدأ الحُريّة حَيثُ يَنتَهي الجَهِل (فيكتور هوجر).
  • مَدخَل لحياةٍ أفضل: عندما تبدأ الحريّة يبدأ معها استغلالِ الأمور البسيطةِ في حياتك والتركيزِ عليها مع التطوّر من أجل الوصول إلى أمورٍ عَظيمة فَبالتالي أنتَ في هَذِهِ المَرحَلةِ تَستَغِلّ وَقتَك كُلّهُ مِن أجلكَ فقط؛ فالتفكيرُ فِي حَدّ ذاتهِ في الوقت الحالي صَعبٌ على الإنسان نتيجةِ الظُروفِ والعوائق المُحيطَة، ولكنّ الإنسان الحرّ واعٍ للأمور العظيمَة فِي حياتهِ، ويحاول أن يصل إليها قبلَ الآخرين، ولكن عندما تريد أن تطبّق الحريّة عليكَ إيجاد الأشياء البَسيطَةِ فِي حياتِك تَستَطيعُ مِن خِلالها أن تَرتَكِز عَليها، وَتُدخِل عَليكَ مَدخُولاً جَيّداً وَمِن بعدها طبّق الحريّة وسترى النتائج.
  • تَنطَلِق للحياة : تَحدِيداً إذا أدخلتَ فِي مُخيّلتكَ أن المال هو كلّ شيء فأنت أدخلتَ الجحيم فِي حياتك، نعم المال مُهم فِي حياتك ولكن ليس هَدَف تَعيشُ مِن أجلِ أن تكسب المال وتضيّع وقتك وَصِحّتكَ عليها، فعندما تبدأ من التخلّص من هذه الأمور سَتَجِد الأمورِ البَسيطَةِ فِي حَياتك تدخل السرورَ على قَلبك كالجّلوسِ مَع زوجَتِكَ أو الذّهاب إلى أيّ مكان؛ فتبدأ حياتك بالترتيبِ، وَتبدأ حياتك تكوّن نفسها بنفسها وَتَضَعُها كلّ شيء فِي المَكانِ المُناسِب.
  • توسيعُ الخيارات: عندما تكون شخصاً حرّاً فأنتَ توسّع دائرةِ تفكيرك وتبدأ تُشغِل نفسكَ بالأمور المحبوبةِ على قلبك، فَتَخَيّل أنّكَ تعمل لمدّة 8 ساعات وبعدَها تَذهبُ إلى المنزل وتنام وتِكرّرِ هَذِهِ العَمَليّة، فأنتَ أدخلتَ الروتين فِي حَياتِك وأمامَكَ هُنا خياران؛ إمّاً أن تكونَ شُجاعاً وَتُغَيّر مِن حَياتك وطريقة العيش وتَجِد شَيئاً أفضَل مِمّا أنتَ عليهِ، أو تحاول أن تَكسِر الروتين بهدف التغيير والعيش بصورة سليمة؛ فالروتين لِوَحدِهِ قاتِل والحُريّةِ والتَغيير تَقضِي على الروتين.

تَطبيقُ الحريّة

عِندَما تُريدُ أن تخوضَ الحُريّة في حياتك وأن لا تجعل الحياة تسيّركَ كما هِيَ تُريد، وتَتّخذ طَريقاً مُعاكِساً لاتّجاهِ الآخرين، ولا تتّبعَ القَطيع عليكَ أن تكونَ على درايةٍ بِـ:

  • طريقٌ يَحمِلُ بداخلهِ صُعودَ الجبال: الإنسان الحرّ كلّما صَعَدَ جَبلاً عَظيماً وَجَدَ جِبالاً أخرى يَصعَدُها: (نيلسون مانديلا)؛ فَعِندَما تَبدأ الحُريّة يَبدأ مَعَها صُعودَ الجبالِ بِسَبَب العَقَباتِ الّتي سَتُواجِهُكَ وَتُصَعّب عَليكَ حياتُك، وَلكِن تَأكّد مَعِ القُدرَةِ على مُواجَهَةِ هَذِهِ المَشاكِل وَتحقِيقِ الغَايَةِ الّتي تَتَمَنّاها وَلَم تَصِل إليها بَعد تُصبح عبارة عَن شخصٌ يَصعُب هَزِيمَتَهُ وَيَعرِف ماذا سَيَفعَل حَتّى لا يواجه هَذِهِ المَشاكِل ويتجنّبها.
  • ترتيبُ الحياة: عِندَما تُريدُ ان تُطبّق الحريّةِ فِي حَياتِك تَذَكّر دائِماً أن تُرتّب حَياتُك وأولوياتُك بِصُورَةٍ تَامّة، فالأمورِ البَسيطَةِ فِي حَياتِك مُهمّة لِدرجَةِ أن لا تَغفَل عنها كعملٍ بَسيط يُدخِل عَليكَ مَدخُولاً جَيّداً، وَهُناكَ عَمَل صَعبٌ فِيهِ المَشَقّة وَيَتَطَلّب الجُهد، فَيَجِب أن تَقُومَ بِوَضعِ الأشياءِ المُهِمّة كالعَمَل الصّعب فِي سُلّم أولوياتك، وبعدها تَضَع الأمورِ البَسيطَةِ والمُهِمّة فِي حَياتِك، فَتَبدأ الحَياةُ تَتَرتّبُ مَعَك، وإيّاكَ أن تضعَ العَمَل الكبير تَحتَ رَحمَةِ العَمَل البسيط، واتّخِذ مِنه جِسراً فَقَط.
  • تذكّر مِنَ المُمكِن أن تواجهَ الحياةَ لِوَحدِك: ليسَ هُنا كَما تَعتَقِد أن تَعيشَ بعزلةٍ بَعيداً عن الآخرين بالعكسِ تماماً؛ فالحريّة تجعلكَ أكثر اندماجاً مَعَ الآخرين، لكِن صِدقاً فِي حَياتِي بأكملها لم أجد أحداً مُهتمّاً بِتفاصيلَها سِوى نَفسِي، ولم أجِد أحَداً يَستَطِيعُ أن يَحِلّ مَشاكِلِي سِوى نَفسِي، وأنا على مَعرِفَةٍ تَامّة بأنّني لا أنتظرُ شيئاً مِن أحد وأتوقّع كلّ شيء؛ فَهذا هُوَ سِرّ سُهولَةِ الحياة الّتي أعيشُها، فَعِندما تتّخذ قراراً بأن تكون حرّاً عليكَ أن تعرف أنّكَ سَتُواجهَ الحياةِ لِوَحدِك وستحلّ مشاكلكَ لوحدك فقط.
  • تَتَطلّب الشجاعة: الخوضُ فِي هَذِهِ الحَياةِ الّتي نَعيشُها بصعوبَتِها وَتَعَبِها والسياساتِ المَوجُودَةِ فِي الشّركاتِ والقطاعاتِ الخاصّة والحُكومِيّة جَميعُها تقتُل حَياتَك، نَعم مِنَ المُمكِن أن تُدخِل عَليكَ مَدخُولٌ جَيّد ولكِن وقتك!!! صِحّتكَ!!! مبادِئُك!!! أهدافُك!!! جَميعُها تَذهَبُ سُدى من أجلِ المال، فالتخلّص والتحرّر من هذه السياسات يتطلّب الشجاعة والقوّة والوعي التام على المعركَةِ التي سَتَخوضُها فِي حَياتِك.
  • القراءة بِشَكِل مُستَمِر: اقرأ أكبَر قَدَر مُمكِن مِنَ الكُتب، وحاوِل أن تكون واعياً لحياتكَ ولأهدافكَ التي تَختَلِف عَن أهدافي، ولكن الغايةِ واحِدَة وَهِيَ الوُصولِ إليها، فإن لم تَصِل إليها بَعد يَجِب أن تكونَ على دِرايَةٍ بأنّ الحريّة هِيَ أوّل الطَريق.