تعرف ما هو تليف الكلى

تعرف ما هو تليف الكلى

كل عضو من أعضاء الجسم الإنسان يعمل بطريقة معيّنة ليؤدّي الهدف منه، والكلى أحد أعضاء الجسم الدّاخليّة اللاإراديّة والتي تعمل على تصفيّة الدّم من أيّة مواد ضارّة تدخل الجسم، ثم تطرحها إلى خارج الجسم عن طريق البول. وكذلك تعيد ضخّ المواد التي يحتاجها الجسم إليه، وهي أيضاً تنظم عمل الأملاح والماء في الجسم.

للكلى دورٌ مهمّ في جسم الإنسان، ولذلك فإنّ أي قصور في عملهم يؤدّي لمشاكل وعيوب كبيرة للإنسان. وقد تحدث مشاكل وعيوب للكلى لما هى اسباب ميكروبيّة، أو ما هى اسباب بيئيّة، أو ما هى اسباب وراثيّة، أو للإصابة بأمراض تؤثر على عمل الكلى كأمراض السكّر أو ارتفاع ضغط الدّم، أو سرطان الكلية، أو سرطان المثانة البوليّة، أو حصى الكلية، وكذلك سوء استخدام الأدوية قد يكون سبباً في أمراض الكلى واعتلالها. وهنا نحن لسنا بصدد الحديث عن الما هى اسباب العامّة لأمراض الكلى، وإنّما سنتحدث عن أحد أخطر المشاكل وعيوب التي تتعرض لها الكلى؛ ألا وهي مشكلة التليّف "تليّف الكلى".

تليّف الكلى هو أحد الما هى اسباب الأساسيّة لمرض الفشل أو القصور الكلويّ. حيث أنّ هذا إصابة الكلى بالتليّف تعني ترسب زائد للأنسجة الليفيّة في الكلى مما يؤدّي إلى اختلال الكلى السكّري، أو التهابات كبيبات الكلى. حيث أنّه يمرّ بثلاث مراحل، أوّلها يحدث إلتهاب في الكلى، ثم تليّف وترسّب للخلايا، وأخيراً ندبة دائمة.

أمّا الما هى اسباب المؤدّية لحدوث مشكلة تليّف الكلى فهي كثيرة، وتعتمد زيادتها في سرعة معالجة المشكلة أو عدمه. ومن هذه الما هى اسباب ارتفاع ضغط الدّم الدائم، حيث أنّ مرض الضغط المرتفع المزمن تحفّز هذا المرض أكثر وتزيد من سوئه أكثر فأكثر، كما أنّ مرضى السكّري عرضة للإصابة بهذ المرض. أمّا لمن يعانون من اعتلال الكلية الغشائيّ وإلتهابات دائمة في جهاز المناعة "إلتهاب الكبب والكلى"، ومن لديهم مشكلة في نسبة البروتينات في الدّم وارتفاعه، فإنّ هذا حافزاً أيضاً لزيادة احتماليّة الإصابة بالتليّف الكلويّ. كما أنّ الشخص قد يصاب بالتليّف الكلويّ نتيجة العدوى من شخص آخر مصاب بهذا المرض. كما أنّ أيّة زيادة في الدهون الأيضية في الدم تعتبر عاملاً محفزّاً لهذا المرض. والإصابة بإلتهابات بوليّة حادّة، وخاصّة التهابات الحويصة تزيد من احتماليّة الإصابة بالمرض كذلك.

وللوقاية من المرض وعدم تفاقمه ينصح باتباع حمية غذائيّة جيّدة يحصل فيها الجسم على المناعة، وكما ويجب الابتعاد عن الأطعمة الضارّة بالكلى كالأملاح أو المشروبات الغازيّة، والتقليل من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتينات كاللّحوم والبقوليّات، والحرص على شرب كميّة كبيرة من الماء. أمّا الطبيب فاحرص على زيارته بشكل دوريّ لمتابعة الفحوصات الطبيّة، والحرص على عدم تطوّر المشكلة، بالإضافة لعلاج و دواء أيّة إلتهابات في الجسم بشكل سريع وفوريّ. ويجب الابتعاد عن التدخين لأنّه مضرّ بالكلى بشكل كبير، والإمتناع كذلك عن استعمال أيّة أدوية دون الحصول على مشورة الطبيب وموافقته.