كيف يمكن فطام الطفل

كيف يمكن فطام الطفل

فطام الطّفل هي مرحلة يتم فيها تعويد الطّفل الرّضيع على أغذية أخرى غير حليب الأم سواء للطفل الذي يرضع من أمه أو يرضع من قنينة الحليب و يبدأ بتعويد الطّفل على الغذاء مع إرضاع الطّفل الحليب . الفترة السليمة لتوقف الطفل عن الإرضاع هي عمر السنتين و الفطام يبدأ برفق و تدريجيا سواء في عمر ثلاثة أشهر إلى ثمانية عشرة شهراً. و إذا أرات الأم فجأة فطام طفلها في عمرالثلاثة أشهر من الرّضاعة من ثديها فذلك يؤدي إلى ألم في صدرها لانه الثّدي ما زال مستمّر في إنتاج الحليب ، فهذه طريقة خاطئة لذلك هناك تدّرج و كل فترة لها غذاء معين إلى أن يتجاوز الطّفل عمر السّنتين حيث إذا كان هناك خوف يتلاشى حيث يبدأ الطّفل بتقبل كافة الأطّعمة و عدم مراعاة على أنّها تكون مهروسة أو غير ذلك .

سؤال يتبادر إلى ذهن كل أم ما نوع أو تعرف على ما هى الأطعمة التي يجي أن أقدمها لطفلي في الأشهر الأولى ، تلجأ الكثير من الأمهات إلى إدخال الطّعام المهروس المرن مثل حبوب الأرز المخلوطة بالحليب عندما يكون الطّفل في عمر الثلاثة أشهر و بشرط لا تتوقف الأم عن الرّضاعة حيث يكون الغذاء مساعداً لحليب الأم يعني يكفيها في هذه المرحلة ملعقة صغيرة من الحبوب المطحونة مضاف إليها ثلاث ملاعق من الحليب لمعرفة مدى استجابة هذا الطّفل للطعام الذي تناوله الغير مستساغ بخلاف ما تعوّد عليه من مذاق حليب الأم .

أمّا في عمر الستة أشهر إلى تسعة اشهر يبدأ إدخال الأطعمة الصّلبة التي تحتوي على البروتينات بكميات صغيرة مع إرضاع الطّفل بمعدل ثلاث مرات في اليوم و حسب ما تفضله الأم .و يمكن تقديم الماء مرة واحدة أو مرتين في اليوم، و عادة بعد ستة أشهر من العمر من الاحسن وأفضل لصحة الطّفل عدم تقديم العصير في هذا العمر و الكثير من العصائر يمكن أن يؤدي إلى تسوس الأسنان والبدانة أو زيادة الوزن حتى الإسهال و يفضّل إعطائه العصير الطّبيعي المحضر من الفواكه الطازجة بكميات معقولة.و ننصح بتعويد الطّفل على تناول الماء او الحليب المكمل في كوب بدلاً من القنينة .

مرحلة العشرة أشهر فما فوق بنيّة الطّفل أكثر قوةً و قادراً على الإمساك بالطّعام و يتم أيضا تقديم الطّعام المطبوخ جيداً و يمكن تقديم الفواكه للطفل و قطع اللحمة المهروسة جيداً بسبب صغر حجم معدة الطّفل ، يجدر بالأم الإنتباه و الوعي الكامل بنوعية الغذاء الذي تقدمه فوجبات الطّفل يجب أن تكون غنية و متوازنة من حيث البروتينات و الدّهون و الكربوهيدرات و السًكريات لأن الإفراط و التًركيز علو نوع معين من الطّعام يؤثر على صحة الطًفل أيضا بهذه المرحلة يبدأ الطفل بتذكر ثدي أمّه أو القنينة مرة في اليوم أو بالكاد عندما يريد أن ينام .

نشير أيضاً أنّ هنالك أطفال تبدأ عندهم مرحلة الفطام النّهائي من تلقاء أنفسهم بالتّوقف عن الرّضاعة إمّا بسبب التّسنين أو عدوى الأذن و بدء الدّورة الشّهرية عند الأم أو النّظام الغذائي الخاص بالأم قد تغير نتيجة ذهابها للعمل او لمرض مفاجئ .