جمهورية مصر العربية

جمهورية مصر العربية

مصر

تُعدّ جمهورية مصر العربيّة حلقة الوصل بين القارّة الآسيويّة والأفريقية، وهي تقع في أقصى الشمال الشرقي لقارة أفريقيا. ازدهرت مصر منذ القدم بسبب موقعها الجغرافي وحدودها التي تميّزها عن غيرها من الدول، فيحُدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط الذي يتوسّط قارات العالم القديم، ومن الشرق البحر الأحمر الذي يفصل بين القارة الأفريقية الآسيويّة ممّا سهّل عمليّة التجارة بين آسيا وأفريقيا وأوروبا، وتحُدّها أيضاً ليبيا والسودان.


تمتّعت مصر بمكانةٍ سياسيةٍ، واقتصاديةٍ، وسياحيّةٍ بسبب موقعها الجغرافي في قلب العالم القديم، فوجودها كحلقة وصل بين الدول، ووقوعها في ملتقى القارة الآسيويّة والأفريقيّة جعل لها دوراً سياسيّاً في استقرار المنطقة؛ حيث إنّ اضطراب الوضع السياسي فيها يؤثّر بشكلٍ سلبي على المناطق المجاورة. اكتسبت مصر مكانةً سياحيّة عبر آلاف السنيين ففيها الأهرامات، والآثار الفرعونية، والمعابد، ومناخُها المعتدل جعلها مقصداً لكثيرٍ من الناس .


أهمية وفائدة موقع مصر

  • حسم قضايا الدول المجاورة، بسبب موقعها الذي يتوسّط كلّ مناطق العالم ( القديم والحديث ).
  • نشر الدين الإسلامي؛ فبعد الفتح العربي ساعدت مصر على نشر الإسلام في قارّة أفريقيا.
  • أهميّة تجاريّة بسبب وجود البحرين (الأبيض المتوسط والأحمر)؛ فهما مهمّان في الحركة التجارية العالمية، وزادت الأهمية وفائدة التجارية بعد شق قناة السويس مما سهّل وسرّع عملية التجارة، وزادت أهمية وفائدة قناة السويس عند اكتشاف البترول.
  • موقع مصر ووجود نهر النيل فيها ساهم في إنشاء الحضارة العريقة.


نهر النيل في مصر

ازدهرت مصر عبر التاريخ في التجارةِ والزراعةِ، وكانت دولةً يطمع فيها الطامعون، ويعود سبب شهرة وازدهار مصر بهذه الطريقة لوجود نهر النيل فيها الذي يُعطيها خصائص جغرافية وخصوبة لأرضها. فيما يلي نذكر أهميّة نهر النيل لمصر:

  • هو السّبب الرئيسي لنشوء مصر: ساهم نهر النيل في توفير أراضٍ خصبة، وصالحةٍ للزراعة، وإقامة المباني السكنية عليها، لذا ققد ساهم في نشوء حضارات مختلفة، واعُتمد عليه في الحصول على الاحتياجات الأساسية.
  • توفير الغذاء: عن طريق الزراعة التي تعطي المنتوجات النباتية الغذائية، وأيضاً توفير اللحوم البيضاء (الأسماك والمأكولات البحرية ).
  • القوة الاقتصادية: وذلك بزيادة التجارة البحرية والبرية، وتصدير البضائع لجميع أنحاء العالم، ومن الأمثلة على البضائح المصّدرة: الأرزالمصري، والقطن المصري، وقصب السكر.
  • زيادة السياحة في مصر: إنّ جمال نهر النيل وجمال مخلوقاته يجذب الجميع لرؤيتها من مختلف الأماكن في العالم؛ حيث توجد في أعماقه قدرات إلهيّة عظيمة، ويوجد في مصر أيضاً تمساح النيل الذي يُعدّ ثاني أكبر الزواحف الموجودة في العالم، كما يعد ثاني أطول الأنهار في العالم بعد نهر الأمازون.