جمهورية بنما

جمهورية بنما

بنما

تعدّ بنما من الدول الأمريكيّة الجنوبيّة، ويحدّها من الجهة الشماليّة كل من المحيط الأطلنطي والبحر الكاريبي، ومن الجهة الجنوبيّة الشرقيّة كولمبيا ومن الجهة الجنوبيّة المحيط الهادئ، بينما من الجهة الشماليّة الغربيّة كوستاريكا، وتقدّر مساحتها بحوالي 78200 كيلومتر مربّع، وتجدر الإشارة إلى أنّ طول حدودها مع المحيط الهادئ حوالي 417 كيلومتراً، ومع المحيط الأطلسي 770 كيلومتراً، وتشكل دولة بنما حلقة وصل بين الأمريكيتين الشمالية والجنوبية، ويقدر عدد سكانها بأربع ملايين نسمة تقريباً بناءً على دراسة أجريت عام 2013 ميلادي، وأغلب سكان بنما من أصول متعددة حيث لم يسكن أرضها سكان أصليون منذ بداية إنشائها، حيث إنّ أغلبيتهم يعودون لأصول أفريقيّة، وآسيويّة، وإسبانيّة بالإضافة إلى الهنود الحمر، وهذا ما يفسر تعدد واختلاف الثقافات والتقاليد في بنما، ولكن يمكن تقسيم بنما إلى تسع قبائل رئيسية وهي، الكونا، وتالامانكا، والأمبيرا، وبوكوتا، وناسو، وكريكامولا، والناغوب، وونان، وبوجليه، ويتحدّث سكان بنما باللغة الإسبانيّة بصورة أساسيّة ورئيسيّة واللغة الإنجليزيةّ كلغة أم، وتستخدم عملة بالبوا وثمنها يعادل الدولار الأمريكي.


معلومات عن بنما

قناة بنما

تعدّ قناة بنما من أهمّ الإنجازات الهندسيّة على مستوى العالم، حيث إنّها تعّد وصلة بين محيطي الهادي والأطلنطي، وعملت هذه القناة على تقليص المسافة بين كل من مدينتي نيويورك وفرانسيسكو، من 20900 كيلومتر إلى 8370 كيلومتراً. بدأ العمل في هذه القناة عام 1904 ميلادي وتم الانتهاء منها في عام 1914 ميلادي، أي أن بناءها استغرق عشرة أعوام بالإضافة إلى آلاف العمل، حيث عمل هؤلاء العمال على مقاومة الأمراض المدارية، مثل: الحمى الصفراء والملاريا، كما أنهم عملوا بكلّ جد على شق المستنقعات والتلال والغابات، مستخدمين آلات رفع التراب والمجارف البحرية لإنجاز العمل، والجدير بالذكر أن وتكلفة إنشاء هذه القناة وصلت إلى 380 ميلون دولاراً.


جبل بولكان دي سيريكي

قمة جبل بولكان دي سيريكي من أعلى القمم الجبلية في أمريكا اللاتينية، حيث إنّ ارتفاعها يصل إلى ما يقارب 3475 متراً، وهذه القمة تشكل إحدى الوجهات السياحية لدولة بنما، حيث تشكل نقطة جذب سياحيّة للعديد من هواة مشاهدة الغروب والشروق في أعلى القمم الجبلية.


مدينة كاسكو فيجو التاريخية

تشكل مدينة كاسكو فيجو الوجهة التاريخية في دولة بنما، حيث إنّها تعرض جميع الأحداث التاريخيّة التي مرت بها دولة بنما منذ اكتشافها في عام 1519 ميلادي، مثل احتلالها من قبل دولتي كولومبيا والإسبان، كما أنّها تضمّ العديد من المواقع الأثرية مثل المتحف الوطني، ومتحف القناة، وكنسية فرانسيسكو، وكذلك قصر لاس غارساس وهو القصر الرئاسي، بالإضافة إلى العديد من المعابد.