فوائد عشبة العرعر

فوائد عشبة العرعر

جدول المحتويات

العرعر

يُعتبر نبات العرعر واحداً من أنواع النباتات المختلفة، حيث ينتمي إلى الفصيلة المعروفة باسم الفصيلة السرويّة، حيث يضمّ هذا النبات تحته حوالي خمسين صنفاً، وهو من أنواع النباتات المعمّرة، والتي تمتاز بخضرتها الدائمة، ومن أبرز أنواع العرعر، العرعر الصينيّ، والقاسي، والفينيقيّ، وكريه الرائحة، وقصير الأوراق، والكوماروفيّ، والفورموزيّ، والطويل، وكبير الثمار، والعديد من الأنواع الأخرى، حيث ينتمي كلّ نوع من هذه الأنواع إلى منطقة معيّنة من مناطق الكرة الأرضيّة.


يحتوي نبات العرعر على العديد من المواد الغذائيّة المفيدة، ومن هنا فإنّ للعرعر العديد من الاستخدامات الهامّة، ونظراً لأهمّيّة العرعر الكبيرة فقد كان من الضروري تسليط الضوء على بعض أبرز مكامن الفائدة في هذه العشبة الهامّة.


فوائد العرعر

  • يدخل في تصنيع مادة القطران الأسود، وفي تحضير أيضاً زيت القطران، حيث يستعمل القطران أساساً في لغاية طلاء النوافذ، والسقوف في البيوت المصنوعة من الخشب، والأبواب، والأوعية الفخارية، كما يستعمل لتحسين صحة الإنسان؛ فهو مادة قاتلة للبكتيريا، أمّا زيت القطران فيستعمل في قتل الحشرات الضارة بصحة الإنسان والتي تجلب له العديد من الأمراض والأوبئة وعلى رأسها البراغيث، والصيبان، كما يُستعمل في إنهاء حالة الجرب.
  • تستعمل الأوراق في علاج و دواء مرض السل الرئوي، وذلك بعد نقعها بشكل جيد، كما تستعمل أيضاً في علاج و دواء حالات الربو التي تصيب العديد من الأفراد حول العالم.
  • يحسن من رائحة فم الإنسان، ويجعلها مقبولة وجيدة.
  • تستعمل الثمار بعد أن تطبخ بشكل جيد كمادة يدهن بها شعر الرأس، الأمر الذي يعمل على الحد من تساقطه، وزيادة سواده بشكل أكبر.
  • تدخل الثمار في تحضير الرب المعروف باسم ربّ العرعر، وذلك بعد أن يتمّ غليها على النار لمدّة ستين دقيقة، ثمّ خلطها مع السكر بشكل جيد.
  • تُستعمل الثمار كعلاج و دواء للعديد من الحالات كالغازات المعويّة، وآلام الصدر، والسعال، وذلك بعد غليها بشكل جيّد في الماء.
  • يحتوي على البروتينات والأحماض الأمينيّة التي تعمل على خفض كتلة الإنسان، والتقليل من منسوب الدهون في الجسم، بالإضافة إلى التقليل من نسبة الكولسترول.
  • تساعد العشبة على إدرار البول، وتنظيف الجهاز البوليّ، كما يعمل على تدفئة الجهاز الهضميّ، وتعزيز المعدة ووظائفها، ويُستعمل أيضاً في علاج و دواء المغص.
  • يعالج حالات النقرس، والآم والتهابات المفاصل، والروماتيزم، كما يساعد في التخفيف وانقاص من إصابة الإنسان بكلّ من الجروح المختلفة، وعرق النسا، والالتهابات الجلديّة، والدودة الشريطية، ويساعد أيضاً في التخفيف وانقاص من حالات احتقانات الجيوب الأنفيّة.
  • يستعمل الزيت في في تنقية الجسم من السموم، وتهدئة الإنسان حالات العصبيّة وما ينتج عنها من توتّر.