فوائد عشبة العصفر

فوائد عشبة العصفر

العصفر

هو عشبة تنتمي إلى رتبة النّجميّات التي تتبع الفصيلة النّجميّة، ويستعمل في عمليّة صبغ الأطعمة، والعصفر إمّا أن يكون أحمر أو أصفر حسب نوع الزّهرة المستخرج منها، ويبلغ طول النّبتة 30 إلى 150 سم، وقد تمّ تقسيم العصفر حسب عدد الصّبغيّات للأجناس مختلفة المنشأ والتّوزيع الجغرافيّ من الصّين، وكوريا، والهند، واليابان، وبلجيكا، وباكستان، وشمال أفريقيا، وسوريا، وأوروبا، وتركيا، وأخيراً روسيا وإثيوبيا. وتحتوي عشبة العصفر على أحماض دهنيّة غير مشبعة مهمّة للجسم مثل حمض اللينوليك، وحمض الأوليك، وعدد من الأحماض الأمينيّة الأساسيّة، بالإضافة إلى البروتينات، وفيتامين e، والأوميغا 3 و 6. وتعتبر أزهار العصفر الجزء المستخدم في العشبة فهي تحتوي على مادّتين ملوّنتَين صفراء وحمراء، وكانت تستخدم لأغراض عديدة مثل دباغة الحرير، وصناعة بعض مواد التّجميل مثل أحمر الشّفاه للسيّدات، وبودرة التلك، ويختلف العصفر عن الزّعفران بالرّغم من تشابه الشّكل بينهما لذلك بعض التّجار يقومون بغشّ الزّعفران غالي الثّمن واستبداله بالعصفر.


المواد المستخرجة من العصفر

  • الزّيت: ويعدّ من الزّيوت الصّحيّة القابلة للاستهلاك فهو يحتوي على أحماض أمينيّة ونسبة جيّدة من الزّيوت غير المشبعة.
  • البتلات: تحتوي على صبغة الكرثامين المستخدمة لصبغ الألبسة، وكذلك تستخدم كملوّنات طعام طبيعيّة.
  • الكسبة: وهي نتاج عصر بذور عشبة العصفر، وتحتوي على الكربوهيدرات المهمّة لتزويد الجسم بالطّاقة الّلازمة، بالإضافة إلى نسبة من البروتينات الخام، وتستخدم الكسبة كغذاء للدّواجن والطّيور والحيوانات.


فوائد عشبة العصفر

يمكن إضافة العصفر إلى الطّعام والسّلطات، كما يستخدم في صنع السّمن، ويمكن تناوله بشكل مباشر كمستخلص، أو شاي، أو كبسولات، أو سائل، ومن أهمّ فوائد العصفر ما يلي:

  • يحمي من الإصابة بالجلطات فهو يعمل على توسعة الشّرايين.
  • يخفّض من نسبة الكولسترول في الدّم.
  • يحمي من الإصابة بأمراض القلب.
  • يعالج آلآم المفاصل والعظام.
  • ينشّط عمل وظائف الكبد.
  • ينشّط جهاز المناعة.
  • ينظّم عمليّة الهضم ويعمل كمليّن للأمعاء ومدرّاً للبول.
  • يعالج مرض البهاق.
  • يخفّف من الآلام النّاتجة عن الصّداع.
  • ينعّم ويرطّب البشرة والشّعر.
  • يقضي على تجاعيد الوجه.
  • يخفّف من نسبة ظهور حبّ الشباب.
  • يعالج النّمش والكلف الذي يصيب البشرة.
  • يعالج الالتهابات الجلديّة مثل الطّفح الجلديّ، والجروح، والانتفاخات، والحصبة.
  • يعالج التهابات الّلثة والأسنان.
  • يحمي من مشاكل وعيوب عسر الطّمث والآلام النّاتجة عنه.
  • يخفّض درجة حرارة الجسم.
  • يخفّض نسبة الدّهون الموجودة في منطقة البطن، ويزيد نسبة العضل.
  • يقي من الإصابة بمرض السكّري.
  • يعالج الأمراض التي تصيب العيون.
  • يقضي على مشكلة الأرق.