فوائد عشبة اللويزة

فوائد عشبة اللويزة

عشبة اللويزة

هي العشبة المعروفة باسم " المليسا"، وهي نبتة تنتمي إلى الفصيلة الشفويّة، ساقها مربّعة الشكل، وأوراقها تشبه أوراق النعناع إلّا أنها أطول، ولها أزهار بيضاء، وتتميّز هذه النبتة برائحتها العطريّة المميّزة، وثمرتها تحتوي على أربعة بذور، ويستخرج منها زيت طيار.


وتعدّ اللويزة نبتة تنمو بشكل طبيعي في بعض المناطق المحيطة بالبحر الأبيض المتوسّط وأوروبا، ويتراوح طول نباتها بين سبعين سنتيمتراً إلى مترٍ ونصف، كما أنّ ساقها تموت في بداية فصل الشتاء، إلّا أنّها تعود لننمو مجدّداً في بداية فصل الربيع من كلّ عام.


فوائد عشبة اللويزة

لعشبة اللويزة فوائد كبيرة لا يمكن إحصاؤها، وهي تتلخّص فيما يلي:

  • تستخدم في علاج و دواء اضطرابات المعدة، وعسر الهضم، ومشاكل وعيوب الإمساك، والغثيان، والانتفاخ، والغازات المزعجة؛ نظراً لاحتوائها على مادّة الأوجنيول، وذلك من خلال تناول مشروب المليسا قبل النوم، ويفضّل تحليته بالعسل.
  • تعالج آلام الصداع من خلال فرك منطقة الجبين ومكان الألم بأوراقها الجافّة بعد طحنها.
  • تُخفّض نسبة الكولسترول في الدم؛ نظراً لاحتوائها على كميّة جيّدة من الألياف؛ حيث ينصح بتناولها بعد الطعام لتمنع امتصاص الكولسترول.
  • تدخل في صناعة العطور؛ حيث إنّ لها رائحة عطريّة مميزة وقوية.
  • تفيد في علاج و دواء مشاكل وعيوب البشرة وتنعيمها؛فهي تقضي على حب الشباب، وذلك من خلال استخدامها على شكل كمّادات للوجه.
  • تدخل في صناعة مستحضرات التجميل المختلفة.
  • تُخفّف آلام الطمث عند السيّدات؛ حيث إنّها تعمل على ترخية عضلات الجسم.
  • تعالج الأرق واضطرابات النوم والقلق؛ حيث إنّها تعمل على زيادة نسبة التركيز والقدرة على قيام الجسم بوظائفه بشكلٍ صحيح حسبما أثبتته الدراسات.
  • تقضي على فيروس الهربس البسيط، والقروح الباردة، والآلام الفيروسيّة المختلفة، ويعود ذلك لاحتوائها على مادّة البوليفينول.
  • تساعد في علاج و دواء مشاكل وعيوب الغدّة الدرقيّة، وذلك من خلال تنظيم إفراز هرمون الغدّة الدرقية، وتخفّف الإرهاق والتعب المزمن، ولكن يجب الانتباه إلى أنّ بعض الحالات التي تعاني من مشاكل وعيوب في الغدة الدرقية لا تناسبها المليسا، وقد تزيد الحالة سوءاً، لذا يجب التأكّد من نوع الحالة قبل تناول شراب المليسا.
  • تساعد في علاج و دواء مرض الزهايمر، وذلك من خلال العمل على تقوية وتنمية الذاكرة، نظراً لاحتوائها على مواد مضادّة للأكسدة تحمي خلايا الجسم من التلف والتضرّر.
  • تعالج آلام الأسنان ومشاكل وعيوب الأذن، والتهاب الشعب الهوائيّة، والإنفلونزا.
  • تعالج ضغط الدم المرتفع.


ونظراً للفوائد الكبيرة التي تتحلّى بها هذه النبتة، فقد شبّهها العلماء القدامى بالعسل؛ حيث إنّ لها استخدامات مشابهة للعسل، فكانت هذه العشبة من أكثر الأعشاب المستخدمة في العصور الوسطى، نظراً لأهميّتها الكبيرة؛ حيث استخدمها الرومان كعلاج و دواء أساسي للبشرة ومشاكلها، لما لها من دور فعّال في المحافظة على البشرة وحيويّتها ونضارتها.


تنويه: يجب الانتباه إلى أنّ نبتة المليسا غير مناسبة للمرأة الحامل والمرأة المرضعة.