فوائد عشبة الفوة

فوائد عشبة الفوة

عشبة الفوة الصبغية

هي إحدى النباتات العشبيّة المعمّرة دائمة الخضرة، جذورها ذات صبغة حمراء داكنة، وأزهارها مصفرّة، وثمارها ذات لون أسود بعد أن تنضج، وهي من الفصيلة الفوية، وتنمو بكثافة في الأحراج البرية دون أن تحتاج لأيّ اهتمام أو رعاية باستثناء إزالة الأعشاب المضرّة من حوله، وهي تعرف أيضاً باسم مرعى الزرازير . والجزء المستخدم منها هو الجذور؛ حيث إنّه يتم فصل أرواق هذا النبات عن ساقه ثمّ تؤخذ الجذور الحمراء، وتوضع على حدة حتى تجفّ تماماً، ثمّ تُطحن حتى يتكوّن المسحوق الأحمر الذي يُستخرج منه شراب أحمر غامق بعد أن يغلي في الماء.


وتزرع عشبة الفوة في حوض البحر الأبيض المتوسّط بكثرة، ثم انتقلت زراعتها إلى بقيّة دول العالم بعد أن أدركوا فوائد هذه العشبة في علاج و دواء الأمراض وصباغة الأقمشة. وتحتوي جذور عشبة الفوة على عناصر غنية بالكالسيوم، ومواد راتنجية، وسكريّات، وبكتين، وأحماض عضويّة، وحمض الروبرتيزيك، ومواد عفصيّة، وغيرها من المواد.


فوائد عشبة الفوة

  • عشبة الفوة تساعد على تحسين أداء الكلى والكبد والطحال والرّحم وتفتح انسداداتها؛ فهي تعالج أمراض الكبد كالصفار وأمراض الطحال والنسار .
  • هذه العشبة تنظّف الجهاز البولي، وتطرد الأملاح والترسّبات، وتعالج الالتهابات البوليّة، وتطرد الحصى من الكلى والمثانة بسهولة؛ حيث إنّ شرب مغلي الفوة يساعد على تكثيف إدرار البول وتصبّغ البول باللون الأحمر إذا تمّ أكل ثمارها.
  • تساعد عشبة الفوة على إدرار الطمث المحتبس أو المنقطع عند الإناث، والتخفيف وانقاص من أعراض الدورة الشهرية.
  • ينشّط شرب مغلي الفوة إفراز العرق والحليب عند الأم المرضع، كما يفيد في إخراج المخاط من الجسم.
  • تفيد هذه العشبة في علاج و دواء بعض آلام المفاصل والعظام وبخاصّة آلام منطقة الورك " الحوض ".
  • تساعد على الاسترخاء، وهي مضادّة لتشنّجات العضلات الملساء في الجسم.
  • تساعد في علاج و دواء مرض فقر الدم " الأنيميا " إذا تمّ خلطه بعصير الرمان، كما أنّه يعالج لين العظام "الكساح عند الأطفال.
  • يُحسّن أداء الجهاز الهضمي، ويعالج مشاكل وعيوب الإسهال ويفتح الشهية للطعام.
  • له فائدة عظيمة في علاج و دواء البرص إذا تمّ عجنه بالخل ودهن المكان المتضرّر من الجلد، كما يفيد في علاج و دواء أمراض جلديّة أخرى مثل: الالتهابات الجلدية والتقرحات الشديدة كالأكزيما.
  • يساعد على خفض درجة حرارة الجسم؛ حيث يعالج الحمّى التي غالباً ما ترافق مرض السل الرئوي المزمن.
  • تستخدم منقوع جذور هذه العشبة الصبغية في تلوين الأقمشة؛ إذ إنّها مادة صبغيّة تعطي اللون الأحمر البراق للقماش .