اختبار الحمل المنزلي

اختبار الحمل المنزلي

الحمل هو هبة من الله سبحانه و تعالى ، و وسيلة الإنسان لتعمير الأرض كما أمر الله تعالى ، و تربية و تنشئة الأطفال من طرق ووسائل إرضاء الله عز و جل و سبب في دخول الوالدين الجنة إن أحسنا التربية و التنشئة و صبرا على الصعاب من أجل أطفالهما .

و يجب على الوالدين والأم بالأخص الحفاظ على الجنين و رعايته من الأيام الأولى للحمل عن طريق الحفاظ على صحتها و اتباع أنظمة غذائية مخصصة لإفادة الجنين و نموه بشكل صحيح ، ويبدأ الحفاظ على الجنين من اكتشاف الحمل ، لذا يفضل اكتشافه في الأيام الأولى للحمل قدر الإستطاعة ، و يتم ذلك عن طريق التحاليل أو إختبارات الحمل المنزلية في حالة انقطاع الدورة الشهرية للمرأة ، و يمكن للمرأة استخدان إختبار الحمل المنزلي من أول يوم لموعد الدورة الشهرية إن تأخرت عن موعدها وكانت منتظمة في الأساس ، أما إذا كانت غير منتظمة فقد يكون من الصعب توقع ذلك ، و لكن يمكن القيام بالإختبار بعد إنقضاء ثمانية و عشرون يوماً من إنتهاء الدورة الشهرية السابقة .

و تختلف أنواع إختبارات الحمل ، فهناك بعض الأنواع أكثر حساسية للهرمونات الموجودة في البول من غيرها ، و إن كانت النتيجة سلبية يمكنك إعادة الإختبار بعد بضعة أيام ، و هناك أنواع تختلف طريقة إستخدامها عن الأخرى ، و الأساس أن تقرأي نشرة التعليمات بدقة و تتبعي الإرشادات المكتوبة بعناية للحصول على احسن وأفضل النتائج ، و في أغلب الأحيان فإن نتائج إختبارات الحمل المنزلية تكون دقيقة ، و هناك حالات لا يتم الكشف عن الحمل رغم وجوده ، و يكون ذلك لسببين : أولهما أن الهرمون الذي يكشف عنه الإختبار لا يكون مرتفع بالشكل الكافي في الجسم ، و ثانيهما كثرة شرب السوائل قبل الإختبار.

ينصح في جميع الحالات بأن يتم إختبار الحمل في الصباح أو عند الإستيقاظ مباشرة ، أو عدم شرب الماء قبل الإختبار لمدة أربعة ساعات . و في حالة ظهور العلامة التي تدل على الحمل ، و التي تختلف من نوع لآخر من الإختبارات تأكدي من أنك حامل ، حيث تشك بعض السيدات في الحمل لظهور العلامة الوردية أو علامة الموجب بشكل باهت ، و لا يدل هذا إلا على نسبة الهرمون في البول .

و للتأكد يمكنك متابعة الطبيب لإجراء إختبار دم . و إختبارات الحمل متوفرة في الصيدليات و تباع بدون طرق ووصفات طبية .