اغلاق

تعرف على ما هى اسيا الصغرى

تعرف على ما هى اسيا الصغرى

تتكون اليابسة على الأرض من قارات مختلفة، منقسمة تتخذ كلٌّ منها أشكالاً ومساحات مختلفة، وتختلف أيضاً في عدد البلدان التي تقع على أراضيها، وهذه القارات هي القارة الآسيوية والقارة إفريقية والقارة الأوروبية والقارة الأوقيانوسية أو الأسترالية والقارة الامريكية الشمالية والقارة الأمريكية الجنوبية والقارة المتجمدة الشمالية والقارة المتجمدة الجنوبية.

أما بالنسبة للمساحات فتبلغ مساحة القارة الآسيوية حوالي 44 مليون كم مربع، بينما تبلغ مساحة القارة الأوروبية حوالي 10 مليون كم مربع، في حين تبلغ مساحة القارة الأسترالية 9 مليون كم مربع أماالقارة المتجمدة الجنوبية فتبلغ مساحتها حوالي 14 مليون كم مربع، كما وتبلغ مساحة القارة الامريكية الشمالية حوالي 24 مليون كم مربع، والقارة الامريكية الجنوبية حوالي 18 مليون كم مربع، وأخيراً تبلغ مساحة القارة الإفريقية حوالي 31 مليون كم مربع.

آسيا الصغرى:

تعد آسيا الصغرى جزءاً من القارة الآسيوية الكبيرة، وتقع على الحدود بين القارة الآسيوية والقارة الأوروبية، فهي بالتالي تقع بين البحر الأسود من شمالها وبين البحر الأبيض المتوسط من جنوبها، أما من جهة الشرق فهي تتصل بعدة دول كالدولة العراقية و الدولة الأرمينية والجمهورية الإيرانية وجورجيا.

تحتوي آسيا الصغرى على أرض مرتفعة تعلو ما حولها، وتحتوي أيضاً على البحيرات والجبال المكسوة بالثلوج. لمنطقة آسيا الصغرى أهمية وفائدة قديمة فلقد التصقت من الشرق بعدة حضارات من أهمها الحضارات التي تعاقبت على العراق وعلى منطقة ما بين النهرين (دجلة والفرات) أما من الغرب فهناك اليونان والدولة الرومانية كما أنها منطقة قريبة على الصين وروسيا، هذا عدا عن الحضارة العربية والإسلامية التي نشأت في جنوبها إلى أن وصلت إليها وسيطرت عليها مقيمة فيها الدولة العثمانية التي حكمت أجزاءً واسعة من العالم، وهيمنت عليه، حيث شكلت قوة عظمى على امتداد عدة قرون. إضافة لأهميتها الاستراتيجية فهي تقع على البحر الأبيض المتوسط الذي يعتبر منطقة استراتيجية على مستوى العالم، كما أن طقسها الرائع ومناطقها الخلابة زاد من أهميتها. والأهم من هذا وذاك هي أنها المنطقة التي تربط بين القارتين الأوروبية والآسيوية. لهذا كله تعد آسيا الصغرى من المناطق الحيوية والهامة على مستوى العالم أجمع.

أمّا اليوم فتتمركز الدولة التركية على امتداد آسيا الصغرى، ولتركيا أهمية وفائدة على المستوى العالم، فهي مهمة من الناحية السياسية لقربها الشديد من المناطق الساخنة في العالم وتحديداً من المنطقة العربية، أما من الناحية الاقتصادية فلقد شهدت تركيا قفزات اقتصادية هائلة في السنوات الأخيرة، وأخيراً تعد تركيا مقصداً سياحيأ مهماً للعديد من سكان العالم نظراً لما تتمتع به جمال في الطبيعة ومناطق سياحية رائعة.