من الصعب علينا كبشر العيش وحيدين في هذه الحياه ، فلا بد من باب الفطرة لدينا الإختلاط و التعامل مع بعضنا البعض ، فالحياه الاجتماعية ميل فطري لدى الإنسان ، كما في قول سيدنا محمد عليه احسن وأفضل الصلاه و السلام (المؤمن ألف مألوف و لا خير فيمن لا يالف و لا يؤلف)، فالصداقه شكل من أشكال الألفة بين البشر و لها وظيفتين أساسيتين في علم النفس ألا و هي :

  • خفض مشاعر الوحدة .
  • دعم المشاعر الإيجابيه .


لذلك يجب عليك أن تحافظي على الصداقة التي تجمع بينك و بين صديقتك ، و اليك بعض الطرق ووسائل لكسب إرضاء و مصالحه صديقتك في حال نشب خلاف بينكما :

  • عليك تجنب جرح مشاعرها بكلمات وعبارات أو أفعال حتى لو كانت بسيطه بنظرك.
  • ابقي على تواصل معها و اطمئني عليها حتى بعد المشاجرة بينكما ، فالكلمة الطيبه تسر السامع و تؤلف القلب و تحدث أثراً جميلاً في نفس صديقتك تقطفي ثمارها لاحقاً .
  • إذا أحسستي بكبر المشكلة بينك و بين صديقتك ابتعدي قليلا لترتيب الأفكار ، و ليتسنى لكل منكما التفكير بما فعلته و قالته للأخرى .
  • لا تنتظري إتصالاً من صديقتك أولاً ،يجب عليك أن تبادري انتي بذلك و الجلوس سوياً و مناقشة كل ما حصل بينكما بعيداً عن الكبرياء .

يجب أن تكون لديك الشجاعة لإسترجاع صديقتك و اسمعي منها و سامحي و اعترفي بخطأكي ان كنتي المذنبه ، بعدها سيكون ضميرك مرتاح .

  • استعدي لأي رد فعل بارد او غير مناسب منها ، و امنحيها بعض الوقت لكي يصفو ذهنها .
  • انتقي كلمات وعبارات مناسبة مثل (اشتقت لتمضية الوقت معك) ، أو (صداقتنا أهم من كل الصعاب ) .
  • لا مانع من أن تقومي بزيارة مفاجئة لمنزلها مع هديه بسيطه ، أو قومي بالتسيق مع احد مقرب منها للخروج و تمضية الوقت خارج المنزل دون علمها و فاجئيها بحضورك .
  • أكدي لها و عبري عن مدى اهميتها لك كصديقة ، و اذكري مواقف مضحكة كانت بينما .
  • ابعثي لها برساله صغيره مكتوبة بخط اليد ، او عن طريق الهاتف فيها اعتذارك و حبك لها و مدى فقدانك لها و لتمضية الوقت سويا .
  • لا تعاتبي صديقتك كثيراً ، و اجعلي لك الفضل في طول التواصل بينكما .


المحب دائماً ما يختلق الأعذار للناس الذين يحبهم ، و أبذلي جهدك لصديقتك الوفية بدمك و مالك فشرّ البلاد بلاد لا صديق فيه .