المونوبولي

لعبة بنك الحظ أو المونوبولي أو بالإنجليزيّة (Monopoly): هي تعني بالعربية (الاحتكار)، وقد كانت من أكثر الألعاب اللوحيّة مبيعاً في العالم منذ ابتكارها، وفكرتها بسيطة تقوم عل تنافس لاعبين أو أكثر (ويمكن أن يصل عدد اللاعبين إلى ثماني لاعبين)، ويهدف كلّ لاعب من اللاعبين إلى جمع ثروة حسب قواعد اللعبة، فيمكن للاعب شراء وبيع وتأجير ورهن العقارات، ويتمّ هذا خلال حركة اللاعبين على اللوح الأصفر، وتكون الحركة حسب الحظ المقروء بأحجار النرد، وفي اللعبة الأصليّة كانت الشوارع تمتلك أسماءً حقيقيّة لشوارع توجد بالفعل في لندن، وظهرت بعد ذلك نسخة أمريكيّة من المونوبولي، وفيها تمّت تسمية الشوارع على أسماء شوارع حقيقيّة في مدينتي أتلانتيك نيوجيرسي.


وقد كانت إليزابيث ماغي أوّل من قام بتصميم هذه اللعبة، وقامت هذه اللعبة على مبدأ الاحتكار الاقتصادي عام 1903م، وقد وضعت لتوضيح نظرية الضرائب الخاصة بهنري جورج، وكانت غايتها أن تعلّم الصغار سلبيّة الاحتكار حسب وجهة نظرها، وانتشرت اللعبة منذ عام 1906م، وفي قاعدة اللعبة الأصليّة يمكن تأجير الأراضي ليتمكّن كل اللاعبين من الفوز بالنهاية، لكن هذا لم يجد دعماً من اللاعبين، فتغيّرت قواعد اللعبة لاحقاً، وقد انتشرت شائعات غير مؤكّدة تفيد بأنّ مبتكرها هو تشارلز دارو، وأنّه هو من سجّل براءة اختراع اللعبة، وهذا حسب شركة اسبرو المنتجة للعبة، وعبر التاريخ قد لعب هذه اللعبة أكثر من خمسمائة مليون لاعب منذ عام 1935. وقد ذكر هذا الرقم في كتاب غينس للأرقام القياسية في إصدار عام 1999م.


كيف تلعب المونوبولي؟

في البداية عليك تحديد عدد اللاعبين، وعلى كل لاعب أن يختار لونه الخاص؛ حيث يتحرّك كل لاعب بقطع ملونة على شوارع اللوح، ويبدأ اللاعب الّذي يحصل على أعلى قراءة، وعند بداية الدورة الأولى يتنافس اللاعبين على السير بسرعةٍ أكبر عبر القطع والأراضي والشوارع، ويمكن أن يمرّوا بخانتين تسمّيان (فرصة)، و(صندوق الجماعة)، وهاتان الفئتان تحملان اللون الفوشي والأصفر ، وفيهما خيارات متعدّدة، لخدمة المجتمع أو ما يمكن اعتباره جائزة، حسب الحظ، ويفضّل اللاعب عدم المرور بالسجن لأنّه عندها سيكون مجبوراً على دفع كفالة مقدارها 50$.


في اللوح ستجد أربعين مساحةً متنوعة، يوجد على طول الطريق 22 عقاراً وشركةً للبيع، وتوجد أيضاً أربع محطّات قطار وشركة للمياه وشركة للكهرباء، سيحاول اللاعب شراء العقارات الواحد تلو الآخر على ألّا يفقد أمواله كلّها، وسيفضّل اللاعب شراء العقارات الأغلى، وكلّما اشترى عقاراً امتلك وثيقته والتي تذكر قيمة العقار وضريبة لكلّ من يمر بها، وقيمة الرهن أيضاً.