قصة النبي صالح


كانت في بلاد اليمن حضارة قديمة عظيمة القوة ، هي حضارة قوم ثمود ، و هي حضارة فيها إحدى أقوام العرب الذين انقرضوا عن الوجود ، كان لتلك الحضارة العديد من مظاهر القوة و منها : قدرتهم على نحت البيوت و القصور في الجبال، و لكنهم لم يكونوا يعبدون الله واحداا أحدا لا شريك له ، فبعث الله لهم رسولا منهم يحذرهم يوم القيامة و يهديهم إلى صراط الله العزيز الحميد فلم يصدقوه فبعث الله لهم آية تدلهم على أن صالحا رسول من الله و أن ما جاء به الله هو الحق، فأخرج لهم من الصخر ناقة و معها وليدها و


) ، و لكن نفسوهم المستكبرة كفرت نعمة الله و ءايته و تصديقا منهما على أنهم رفضوا هذه الدعوة


من الله ، و عنادا منهم و تحديا لله تعالى قتلوا تلك الناقة. و طلبوا من صالح أن ينزل العذاب الي وعدوا به استهزاءا بوعود الله العظيم. كما قال الله تعالى (فعقروا الناقة و عتوا عن أمر ربهم و قالوا يصلح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين)، و قضي عليهم برجفة أرسلها الله عليهم فماتوا جميعا ميتة رجل واحد. و أنصحكم بقراءة القصة كما رواها الله فأسلوب سردها أروع من أسلوب سردي لها.


و هذه هي القصة كما قصها علينا رب العزة :


) سورة الأعراف (73-79)