user

كتابة مذكرات يوميه 2021

كتابة مذكرات يوميه 2021

فوائد كتابة مذكرات يوميه

  • هي صديقك الذي لن يفشي سرك، فتعد المخبأ الأكثر أمان لكل ما بداخلك، ولا يمكن لأحد أن يتطلع عليها إلا بإذنك.
  • بعد مرور سنين، ستبقى هذه المذكرات هي الذكرى التي تعيش معها أجمل لحظات حياتك، وسوف تشعر بمتعة كبيرة إن قرأتها، كما أنها ستسعد أسرة من يكتبها بعد أن يصبح ليس معهم، فيقرؤوها ليتذكروه وكأنه معهم.
  • تستخدم المذكرات في علاج الكثير من المشاكل النفسية، لأنك من خلالها تعبر عن الأمور بداخلك بصدق وإحساس عالي، والتعبير عن المشكلات وإخراجها يقلل من ألمها ويهديء الأعصاب ويحسن الحالة المزاجية.
  • تساعد كتابة المذكرات اليومية في تنمية مهارات الكتابة، فمع الوقت يمكن أن تصبح كاتباً ماهراً، لأنك ستتعلم الكثير من خلال الكتابة، سواء في فن التعبير أو القواعد اللغوية، وقد تكتشف موهبة كامنة في داخلك لم تتصور وجودها من قبل.
  • تساعد كتابة المذكرات على تنظيم الوقت، لأنك تخصص وقت لها، وتقضي وقت فراغك في أمر مفيد وممتع بدلاً من الشعور بالملل.
  • عندما تكتب ما تفكر فيه، المواقف التي تعايشت معها، وردود أفعالك، فأنت تصارح نفسك، وتعرف نقاط قوتك ونقاط ضعفك، وبالتالي تستطيع إصلاح نفسك وزيادة ثقتك بذاتك.

أسباب كتابة مذكرات يوميه

إقرأ أيضا: كتابة قصة

هناك 3 أسباب أساسية تجعلك تكتب مذكراتك اليومية، وهي:

  • أن يكون لديك قصص مثيرة تحتاج إلى سردها حتى تبقى خالدة.
  • ألا يكون لك سبيل للشكوى والتعبير عمّا بداخلك سوى مع الورقة والقلم.
  • أنك تشعر بالمتعة من الكتابة، وتعبر بها عن هوايتك المفضلة.

وقد يكون لديك متعة في كتابة مذكراتك ولكن لا تعرف من أين تبدأ، وكيف تقوم بكتابتها، ولذلك سوف نخبرك بكيفية كتابة مذكرات شخصية.

كيفية كتابة مذكرات يوميه

  • قم بشراء دفتر مميز، ويجذبك لكتابة مذكراتك فيه، ويمكن أن تختار واحداً مقسماً إلى أجزاء أو ألوان لتستطيع من خلاله تنظيم وترتيب كتاباتك.
  • مع كل يوم تكتب فيه مذكرات، لا تنسى كتابة التاريخ والعنوان، ليصبح لكل يوم سماته الخاصة، وتستطيع معرفة ما دار فيه من مجرد العنوان، وتاريخ أحداثه، لأنه مع زيادة المذكرات ومرور سنوات سوف تنسى ما كتبته، وحتى تعرف تسلسل الأحداث.
  • تتميز المذكرات أنه لا أسلوب موحد لها، فهي إنعكاس لما بداخل الشخص، مشاعره وتفكيره وكل ما يخصه، وهذا يحفزك على الكتابة كيفما تشاء، ودون سقف تضعه لنفسك، فدون كل ما كنت تتمناه في المواقف المختلفة، ما توقعته، ما حلمت به، وما صدمك، وهكذا.
  • حدد وقت يومي معين وكأنه واجب يجب أن تقوم به، حتى لا تنقص مذكراته أو تهمل أي أحداث هامة، كما أنه في حالة عدم الكتابة أكثر من يوم، فسوف يقل الحافز للكتابة، وقد لا تستمر في الأمر.
  • بعد كتابة مذكرات اليوم، أعد كتابتها سريعاً مرة أخرى، فهذا يمنحك شعوراً مختلفاً عند قراءة ما كتبته من قلبك ودون تفكير، وسوف تشعر بالمفاجأة في الأمر، مما ينمي من فكرك، ويشعر بمتعة أكثر، وحتى تحقق الهدف من كتابتها وهو قراءتها، وخاصةً إذا كنت لا تجعل أحد يطلع عليها.
  • في مذكراتك، عبر عن لمستك الشخصية، لتتميز مذكراتك عن مذكرات غيرك من الأشخاص، فيجب أن يكون لديك أسلوب مميز في كتاباتك، ولا تحاكي أحداً، لأنك من المفترض أنك تعبر عن شخصك وما بداخلك.
  • لا تدع مذكراتك في مكان وتتركه، فإجعلها معك أينما ذهبت، إن سافرت، لتكتب أثناء السفر أيضاً، حيث ستقابلك مواقف أكثر متعة وتشويق تستحق التدوين.
  • لا تتأخر عن كتابة ما تشعر به الآن، فإن قابلك موقف يستدعي التدوين، فلا تنتظر وقم بكتابته على الفور، حتى تخرج ما بداخلك من أحاسيس على الفور، وتكون صادقة وعفوية، فمع الإنتظار لن ينتابك نفس الشعور الذي حدث في وقت الموقف، وسيكون الحماس والصدق في التعبير عن مشاعرك أقل.
  • ليس عيباً أن تطلع عن مذكرات أشخاص آخرين، طالما سمحوا لك بذلك، أو أن تقرأ بعض المذكرات والأمثلة عبر الإنترنت، فسوف تساعدك كثيراً في كتابة المذكرات بصورة أفضل.
  • حاول أن تعبر عن مذكراتك بصور تخلدها، حتى وإن كانت صور صغيرة، فسوف تخلد هذه المذكرات، وتعبر عن المعاني بصورة أفضل، حيث أن صورة يمكن أن تقول 1000 كلمة، وقد أصبح الأمر سهلاً بعد التكنولوجيا وسهولة التصوير وطباعة الصور.

نماذج من مذكرات يوميه

هذه اللّيلة ككلّ اللّيالي، إنّها المنتصف من شهر ديسمبر والأجزاء الغائمة وصوت المطر، لا ينام لي جفنٌ بعد رحيل والدي، وأمّي التي تدعو الله أن يوفّقها لأن تحمينا وتخدمنا وتحمل مسؤوليتنا، أراها في غرفتها تتضرّع وتدعو الله في منتصف اللّيل، وأنا لا أستطيع أن أنام، أفكّر في ألف طريقة لأكون جوار أمّي في حملها الثّقيل، وألّا أُضيّع حياتي الخاصة، فكلاهما مهمٌ جداً.
غدًا سيكون يومٌ جميل، سألتقي بأصدقائي محمد، وأحمد، وعبد الرّحمن، ومع كل أصدقاء المدرسة لنذهب في الرّحلة السنويّة التي ننتظرها بفارغ الصّبر، لقد حضّرت الكثير من الأشياء، حضّرت كرة القدم، وحضّرت لهم البسكويت اللّذيذ الذي أعدّته أمّي خصّيصاً لنا، وحضّرت كاميرا الدّيجتال لألتقط بها أجمل الصّور لنُكوّن أجمل الذّكريات، سأغفو الآن كي أستيقظ نشيطاً، إنّها السّاعة العاشرة مساءًا وغدًا سيكون يوماً رائعاً.


ولا تنسى ايضا الاطلاع على: طريقة كتابة الرواية

مشاركة المقال

random مختارات من (شعر مديح ورثاء )

اغلاق